موقع السلطة
السبت، 3 ديسمبر 2022 05:42 مـ
موقع السلطة

رئيس التحرير محمد السعدني

  • موقع السلطة الاخباري
  • nbe
  • البنك الأهلي المصري
نوستالجيا

في ذكرى رحيله.. يوم بكى عبد الناصر

جمال عبد الناصر
جمال عبد الناصر

تحل اليوم الأربعاء، ذكرى رحيل الزعيم جمال عبد الناصر الثانية والخمسين، الذي كان له الفضل في النهضة الحديثة بمصر والأمة العربية، والتي شهدت يقظة فكرية وثقافية ازدهر فيها المسرح، والسينما، والتليفزيون، وكل أشكال الفنون على مستوى العالم العربي، كما ساهمت هذه النهضة أيضا في ظهور مجموعة كبيرة من كبار الكتاب والمبدعين والفنانين.

وفي كتاب "عبد الناصر والمثقفون والثقافة" الذي أصدره الكاتب يوسف القعيد، سرد من خلاله موقفا للزعيم الراحل، رواه الراحل محمد حسنين هيكل، الذي ذكر أنه رأى دموع "جمال" تتساقط من عينيه تأثرا بقصيدة أحمد شوقي التي غنتها أم كلثوم، وكانت هذه القصيدة تناجي شباب مصر وتقول فيها: "خرجوا فما مدوا حناجرهم .. ولا منوا على أوطانهم مجهودا .. والله ما دون الجلاء ويومه .. يوم تسميه الكنانة عيدا .. يا فتية النيل السعيد خذوا المدى.. واستنشقوا نفس الجهاد مديدا".

وبيّن هيكل أن أم كلثوم أبدعت في غناء هذه القصيدة، وكانت تذاع يوم توقيع اتفاقية الجلاء حينها رأيت دمعة في عيني عبد الناصر، لكنه أخرج منديله ومسحها، وكنا في بيته ذلك اليوم، ومطلع هذه القصيدة كان يقول: “بأبي وروحي الناعمات الغيدا .. اللابسات من الحرير نضيدا" ثم تحدثت عن الشباب وتكلمت عن الجلاء وقالت : "خرجوا فما مدوا حناجرهم ولا منوا على أوطانهم مجهودا .. طلبوا الجلاء غعلى الجهاد مثوبة.. لم يطلبوا أجر الجهاد زهيدا".

موضوعات ذات صلة

ويقول هيكل: "في هذه اللحظة تأثر عبد الناصر، وكان تأثره بلا حدود، وبكى ومسح دموعه أمامي بمنديله".

البنك الأهلي
جمال عبد الناصر ذكرى رحيل جمال عبد الناصر محمد حسنين هيكل

آخر الأخبار

CIB
CIB