موقع السلطة
الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 08:56 مـ
موقع السلطة

رئيس التحرير محمد السعدني

  • موقع السلطة الاخباري
  • البنك الأهلي المصري
  • MIDB
مصر

تعرف على موضوع خطبة الجمعة المقبلة

محمد مختار جمعة
محمد مختار جمعة

أعلنت وزارة الأوقاف، عن موضوع خطبة الجمعة المقبلة لوزارة الأوقاف، بتاريخ 24 صفر 1443 هجريا، الموافق 1 أكتوبر 2021، بعنوان «إعمال العقل في فهم النص، الإمام أبو حنيفة ومدرسته الفقهية أنموذجا»، كما نشرت نص موضوع الخطبة اليوم عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك».

موضوع خطبة الجمعة المقبلة

وبخصوص موضوع خطبة الجمعة المقبلة، عن «إعمال العقل في فهم النص»، فقد أكدت وزارة للأوقاف، أن الإسلام اهتم بالعقل اهتماما بالغا، وذلك لأن العقل مناط التكليف، كما أن حفظ العقل مقصد عظيم من مقاصد الشريعة الإسلامية، وأحد الكليات الست التي اتفقت كافة الشرائع والأديان على حفظها.

وتابعت الأوقاف، في معرض حديثها عن موضوع خطبة الجمعة المقبلة: «وقد أرشدنا ربنا (عز وجل) إلى استخدام نعمة العقل في التفكر والتأمل في ظواهر الكون للوقوف على عظمته، كما أن المتتبع للبيان القرآني يلاحظ الحض على التعقل والتفكر بصيغ متعددة».

إعمال العقل في فهم النص

وأكد موضوع خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف، عن إعمال العقل في فهم النص، أن المتأمل في الشريعة الإسلامية، يجد أنها قد حثت العلماء على إعمال العقول بالاجتهاد لاستنباط الأحكام الشرعية من الأدلة التفصيلية، بما ييسر للناس أمور حياتهم، وتنصلح به أحوال معاشهم ومعادهم، مع الحفاظ على ثوابت الشرع الشريف وعدم المساس بها، وتابعت الوزارة: «حيث يقول نبينا (صلّ الله عليه وسلم): (إذا حكم الحاكم فاجتهد فأصاب، فله أجران، وإذا حكم فاجتهد فأخطأ، فله أجر).

الإمام أبو حنيفة

وعن موضوع خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف بعنوان «إعمال العقل في فهم النص، الإمام أبو حنيفة ومدرسته الفقهية أنموذجا» قالت الوزارة: «ومما لا شك فيه أن الإمام أبا حنيفة النعمان (رحمه الله) صاحب المذهب الحنفي المشهور كان رائد مدرسة إعمال العقل في فهم النصوص، فقد رزقه الله تعالی عقلا واعيا، فلم يكن مقلدا، ولم يقف عند ظاهر النص: بل نظر إلى مراميه ومقاصده، لذا أصبح الإمام رحمه الله رائد مدرسة العقل في التعامل مع النصوص، حتى قال العلماء عنه: الناس عالة في الفقه على أبي حنيفة».

وقالت وزارة الأوقاف في موضوع خطبة الجمعة المقبلة، إن الإمام أبو حنيفة (رحمه الله) قد راعى في مدرسته الفقهية الزمان، والمكان، وأحوال الناس، وعاداتهم، وطبائعهم، فكان مما توسع فيه من الأدلة أدلة القياس، والاستحسان، والعرف، معتمدا في ذلك على حديث سيدنا معاذ (رضي الله عنه)، حين قال له النبي (صلى الله عليه وسلم) لما بعثه إلى اليمن: (بم تقضي؟)، قال: بكتاب الله تعالى، قال: (فإن لم تجد؟) قال: بسنة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: (فإن لم تجد؟)، قال: أجتهد في ذلك رأيي، فقال صلى الله عليه وسلم: (الحمد الله الذي وفق رسول رسول الله (صلى الله عليه وسلم).

MIDB البنك الأهلي - فون كاش
محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الأوقاف خطبة الجمعة المقبلة وزارة الأوقاف
CIB MIDB
CIB MIDB