موقع السلطة
الأحد، 26 سبتمبر 2021 02:40 صـ
موقع السلطة

رئيس التحرير محمد السعدني

  • موقع السلطة الاخباري
  • البنك الأهلي المصري
  • MIDB
عرب وعالم

وزير الخارجية ونظيره الماليزي يؤكدان عمق علاقات التعاون بين البلدين

جانب من المؤتمر الصحفى
جانب من المؤتمر الصحفى

أكد وزير الخارجية سامح شكري ونظيره الماليزي هشام الدين حسين، عمق علاقات التعاون التي تربط بين البلدين، خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده الوزيران، اليوم الأحد، في ختام مباحثاتهما التي عقدت بقصر التحرير.

ورحب شكري في بداية المؤتمر الصحفي بوزير خارجية ماليزيا الدولة الشقيقة، مشيرا إلى الاعتزاز باللقاء الذي يأتي عقب المحادثة التي جرت عبر الفيديوكونفرانس بين الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس وزراء ماليزيا محيي الدين ياسين.

 

وقال شكري إن زيارة وزير الخارجية الماليزي إلى مصر تؤكد وجود الإرادة السياسية بين الجانبين لتعزيز العلاقات بين البلدين، موضحا أن وزير الخارجية الماليزي شرف باستقبال الرئيس عبدالفتاح السيسي له في وقت سابق اليوم، وكان لقاء مثمرا حيث تم تناول العلاقات الثنائية ورؤية مصر للقضايا الدولية.

وأوضح وزير الخارجية أن مباحثاته مع نظيره الماليزي تناولت العلاقات المصرية- الماليزية وسبل تعزيزها في العديد من المجالات والملفات الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك، وتم خلالها الاتفاق على تفعيل آليات التعاون والنظر نحو المستقبل وما يمكن أن نوفره لصالح الشعبين، بالإضافة إلى عقد اللجنة الاقتصادية المشتركة وزيارات رجال الأعمال وجميعها لاستكشاف مجالات التعاون.

وأعرب شكري للوزير الماليزي عن تقديره لما حققته بلاده من تقدم، مضيفا أنه أطلع الوزير الماليزي على ما حققته مصر في مجال الإصلاح الاقتصادي والمشروعات الاقتصادية الكبرى.

 

من جانبه، وجه وزير الخارحية الماليزي هشام الدين حسين، الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية سامح شكري والحكومة المصرية على حسن الاستقبال، مضيفا أن الاجتماع الذي عقد اليوم «تاريخي» بين مصر وماليزيا على مستوى العلاقات.

وقال إن زيارته الحالية إلى مصر تمثل نجاحا لوضع العلاقات بين البلدين في مسارها حيث إنه قد حان الوقت لا سيما في ظل ما تفرضه جائحة كورونا من تحديات لدفع التعاون، مشيرا إلى الاتصال الذي جرى بين الرئيس السيسي ورئيس الوزراء الماليزي قبل أيام.

واعتبر أن الزيارة تشكل فرصة للبناء على العلاقات التي تربط بين البلدين وأيضا لاستكشاف المجالات الجديدة وتفعيل آليات التعاون، حيث إنه تم الاتفاق على أن على تكليف مسؤولين رفيعي المستوى بالعمل على إعداد أعمال للجنة المشتركة التي كان من المفترض عقدها في عام 2008، وأيضا الإعداد لملتقيات رجال الأعمال.

وعلى المستوى الاقتصادي، أشاد الوزير الماليزي بالمشروعات العملاقة التي تقوم بها مصر، معربا عن رغبة بلاده في المشاركة في هذه المشروعات، خاصة وأن مصر هي بوابة أفريقيا بخلاف التعاون بين مصر ومجموعة الأسيان.

وذكر أن المباحثات تطرقت إلى الاستجابة للتحديات التي تفرضها «كوفيد -19» على المسافرين، موجها الشكر لمصر والوزير سامح شكري على الموافقة على تطعيم الطلاب الماليزيين المتواجدين في مصر ضد فيروس كورونا المستجد ليستطيعوا العودة إلى كوالالمبور.

ووصف وزير خارجية ماليزيا هذا القرار بأنه «لمسة إنسانية»، مشيرا إلى أنه تم أيضا مناقشة الموضوعات الإقليمية والدولية، خاصة القضية الفلسطينية.

وأشاد وزير خارجية ماليزيا بجهود مصر لتحقيق اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة والجهود الرامية إلى استئناف المفاوضات، معربا عن اعتقاده بأن مصر وماليزيا بصدد بدء حقبة جديدة من العلاقات بين البلدين.

وردا على سؤال حول مستوى التنسيق بين مصر وماليزيا في إطار منظمة التعاون الإسلامي حيال القضايا ذات الاهتمام المشترك، خاصة القضية الفلسطينية، قال وزير الخارجية سامح شكري إن هناك رؤية متطابقة بين البلدين حول القضية الفلسطينية، وأن المواقف بين مصر وماليزيا عديدة الاهتمام، مضيفا إننا نعمل من خلال المنظمة لحصول الشعب الفلسطيني على حقوقه كاملة.

وأشار وزير الخارجية إلى وجود توافق كبير بين مصر وماليزيا حيال القضايا الدولية وتنسيق المواقف في القضايا ذات الاهتمام المشترك ومنها جائحة «كورونا» ونزع السلاح وعملية الاستقرار على المستوى الإقليمي والدولي.

وأوضح أنه سيتم تكثيف التعاون بين البلدين والتنسيق بينهما «جيد»، مشيرا إلى أن مباحثاته مع نظيره الماليزي تطرقت أيضا إلى استعراض قضية سد النهضة باعتبارها قضية وجودية بالنسبة لمصر.

من ناحيته، أعرب وزير خارجية ماليزيا عن التطلع لمزيد من العمل والتنسيق المتبادل، مشيرا إلى أن العلاقات الثنائية تشهد توافقا بين البلدين سواء فى المحافل الدولية أو في منظمة التعاون الإسلامي، وليس هناك تعارض بيننا فيما يخص القضية الفلسطينية حيث نتشارك الأهداف نفسها.

وفي سياق آخر، اعتبر الوزير الماليزي أن جائحة كورونا تشكل أزمة وفى نفس الوقت فرصة، ففي كل محنة منحة للبناء وصولا إلى الأفضل لبلدينا.

وردا على سؤال حول التعاون بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف، أكد سامح شكري وجود تنسيق أمني بين مصر وماليزيا والتنسيق في مجال مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف.

وأكد وزير خارجية ماليزيا احترامه الكبير لمصر في مجال الاستخبارات، لافتا إلى أنه يجب الإسراع في مكافحة الإرهاب لأنه لن يتوقف خاصة في ظل جائحة كورونا، وسنضع استراتيجيات لمكافحته، لذلك علينا اكتشاف المزيد من الفرص لتعزيز علاقات التعاون الثنائى بين البلدين.

MIDB البنك الأهلي - فون كاش
وزير الخارجية المصرى سامح شكرى وزير الخارجية الماليزى مصر ماليزيا

آخر الأخبار

CIB MIDB
CIB MIDB