موقع السلطة
الأحد، 21 أبريل 2024 12:57 مـ
موقع السلطة

رئيس التحرير محمد السعدني

  • اتحاد العالم الإسلامي
  • nbe
  • البنك الأهلي المصري
لايت

دار الإفتاء توضح سنن العمرة وحكم تركها.. بينها صلاة ركعتين قبل الإحرام

دار الإفتاء- أرشيفية
دار الإفتاء- أرشيفية

سنن العمرة، وحكم ترك المعتمر شيئًا منها، من الأمور التي حسمت دار الافتاء الجدل حولها ردا على سؤال ورد إليها، موضحة أن العمرة، شعيرة تشتمل على الإحرام والنية والطواف حول الكعبة المشرفة، والسعي بين الصفا والمروة، والتحلل بالحلق أو التقصير.

العمرة من أفضل العبادات

وقالت الافتاء في فتوى الكترونية نشرتها عبر بوابتها الرسمية: «العمرة مِن أفضل العبادات التي يتقرب بها الإنسان إلى الله سبحانه وتعالى؛ لما فيها من تكفير الذنوب، واستجابة الدعوات؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «العُمْرَةُ إِلَى العُمْرَةِ كفَّارةٌ لما بَينهُمَا، والحَجُّ المبرورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إلَّا الجَنَّة» متفق عليه».

سنن العمرة

وعن سنن العمرة قالت الدار: «سنن العمرة هي الغسل قبل الإحرام، أو الوضوء، والغسل أفضل، وصلاة ركعتين بعد الغسل وقبل الإحرام، ولبس إزارٍ ورداءٍ أبيضين جديدين، أو مغسولين طاهرين، وإزالة الشعث قبل الغسل؛ بقص الأظفار،والنظافة الشخصية، والرَّمَل للرجل في طوافه في الأشواط الثلاثة الأول، واستلام الركن اليماني من الكعبة، وتقبيل الحجر الأسود لمن استطاع في كلِّ شوط، أو استلامه باليد، وصلاة ركعتي الطواف خلف مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام، فإن لم يفعل فحيثما تيسَّر له ذلك في أيِّ موضع من المسجد الحرام أو مكة وسائر الحَرم، أو في أيِّ مكان يناسبه، خاصة عند وجود الزحام الشديد، والموالاة بين مرات السعي، وبين السعي والطواف، والشرب من ماء زمزم، وزيارة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ومَن ترك سُنَّة من هذه السنن فلا يلزمه بتركها شيء، ولا إثم عليه.

موضوعات ذات صلة

البنك الأهلي
الافتاء دار الإفتاء العمرة الحج والعمرة
serdab serdab serdab serdab
CIB
CIB