موقع السلطة
الأحد، 3 مارس 2024 12:04 مـ
موقع السلطة

رئيس التحرير محمد السعدني

  • اتحاد العالم الإسلامي
  • nbe
  • البنك الأهلي المصري
عرب وعالم

هل تتأثر صادرات الصين بتصاعد التوترات مع الولايات المتحدة؟

الصين
الصين

سلطت صحيفة “ساوث تشيناي مورنينج بوست"، اليوم الجمعة، الضوء على تأثير صادرات الصين من ارتفاع تصاعد التوترات بين الصين والولايات المتحدة الامريكية، مشيرة إلى تراجع صادرات الصين خلال شهر يونيو عن مثيلتها في مايو الماضي.

وأضاف التقرير، أنه مع توقع استمرار ضعف الطلب العالمي، فإنه من المرجح عدم ظهور تحسن في التجارة الخارجية للصين لبقية هذا العام، حيث انخفضت صادرات الصين بوتيرة أسرع على أساس سنوي في يونيو مقارنة بشهر مايو، مع تراجع الطلب الغربي بالتزامن مع ارتفاع التضخم وأسعار الفائدة.

وتراجعت صادرات البلاد إلى الولايات المتحدة بنسبة 23.7٪ إلى 42.7 مليار دولار في يونيو عن العام الماضي بينما انخفضت الصادرات إلى الاتحاد الأوروبي بنسبة 12.9٪ إلى 44 مليار دولار، وفقًا للإدارة العامة للجمارك في مايو، فقد انخفضت الأرقام بنسبة 18.2٪ و 7٪ في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ، على التوالي ، عن العام السابق.

كما ألقى المسؤولون الصينيون باللوم على ضعف الطلب العالمي والحمائية والمخاطر الجيوسياسية في تراجع الصادرات، لكنهم قالوا إنهم واثقون من أن التجارة الخارجية للصين ستظل مستقرة في بقية هذا العام بسبب جهود البلاد لاستكشاف الأسواق الناشئة.

ووفقاً للتقرير، يشعر المصدرون الصينيون بالتأثير السلبي لضعف الطلب من الغرب على طلباتهم منذ أواخر عام 2022، وذلك رغم وقف السلطات الصينية تطبيق قواعد كوفيد 19 منذ يناير 2023، إلا أن العديد من المصنعين بدأوا في تقليص أو إغلاق أعمالهم اعتبارًا من مارس.

وذكر التقرير أن العديد من موردي قطع الغيار البلاستيكية والإلكترونية، ومقرهم في دونغقوان وشنتشن بمقاطعة قوانجدونج، أبلغوا موظفيهم في مارس أنهم واجهوا صعوبات تشغيلية ضخمة بسبب عدم كفاية الطلبات والخسائر الجسيمة ومتأخرات العملاء. لكن هذا ليس سوى غيض من فيض.

وفي منتصف أبريل، أصيب المصنعون الصينيون بخيبة أمل لرؤية انخفاض في عدد المشترين من أوروبا والولايات المتحدة في معرض كانتون ، أكبر معرض تجاري في الصين.

وقال بعض المصدرين إنهم رأوا المزيد من المشترين من أمريكا اللاتينية وأفريقيا وجنوب شرق آسيا وروسيا ، لكن هؤلاء العملاء قد يوفرون هوامش ربح أقل.

وأفاد التقرير بأن المزيد من المصنّعين في دونغقوان، بما في ذلك صانع علب ورق كبير وشركة نسيج عمرها 30 عامًا، أغلقوا أعمالهم الشهر الماضي.

وقال بعض الاقتصاديين إن دعوة الغرب لتنويع سلاسل التوريد من الصين إلى جنوب شرق آسيا ليس لها سوى تأثير ضئيل على إجمالي صادرات الصين، وقالوا إن الصين يمكنها شحن المواد الخام والمنتجات غير المكتملة إلى دول جنوب شرق آسيا لمعالجتها ثم إرسالها إلى الأسواق الغربية.

ولكن صادرات الصين إلى الآسيان تقلصت أيضًا - 15.9٪ و 16.9٪ - على أساس سنوي في مايو ويونيو ، على التوالي ، حيث تضررت دول جنوب شرق آسيا من ضعف الطلب الغربي.

وفي الشهر الماضي، شهدت الصين انخفاضًا في صادراتها إلى جميع الشركاء التجاريين الرئيسيين ، باستثناء روسيا وسنغافورة.

وفي النصف الأول من هذا العام ، سجلت الصين انخفاضًا بنسبة 3.97٪ في إجمالي الصادرات مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. هذا بالمقارنة مع انخفاض سنوي بنسبة 0.16٪ للأشهر الخمسة الأولى من هذا العام.

البنك الأهلي
الصين واشنطن ساوث مورينيج التوترات صادرات تراجع
serdab serdab serdab serdab
CIB
CIB