موقع السلطة
السبت، 27 نوفمبر 2021 04:44 مـ
موقع السلطة

رئيس التحرير محمد السعدني

  • موقع السلطة الاخباري
  • البنك الأهلي المصري
عرب وعالم

مفاجأة.. إثيوبيا تستخدم الفيسبوك لنشر خطاب الكراهية ضد عرقية تيجراي

الفيسبوك
الفيسبوك

كشفت شبكة "سي ان ان" الأمريكية، عن وثائق تثبت أن الحكومة الإثيوبية والجماعات المسلحة التي تقاتل بجانبها في الحرب في تيجراي بأقصى شمال البلاد، تستخدم الـ"فيسبوك" لنشر خطاب الكراهية والتحريض على العنف ضد عرقية التيجراي وزيادة التوترات العرقية في الإقليم الذي مزقه الحرب.

ولفتت الشبكة، في تقرير على موقعها الإلكتروني، إلى أن موظفو الفيسبوك دقوا ناقوس الخطر مرارًا وتكرارًا بشأن فشل المنصة الشهيرة في الحد من انتشار المنشورات التي تحرض على العنف في البلدان "المعرضة للخطر" مثل إثيوبيا، التي تشهد حربا أهلية واسعة منذ العام الماضي، محذرين من أن الجهود التي يبذلها عملاق وسائل التواصل الاجتماعي لم تكن متكافئة مع تدفق المحتوى التحريضي على منصته.

وكشفت وثائق تم الإفصاح عنها إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) وقدمتها فرانسيس هاوجين، مسؤولة المحتوى السابقة في "فيسبوك" والتي أبلغت عن المخالفات في المنصة العالمية أمام الكونجرس، وحصلت عليها "سي ان ان"، أن الميليشيات المسلحة في إثيوبيا، التي تدعم النظام الحاكم في أديس أبابا، تستخدم المنصة للتحريض على العنف ضد الأقليات العرقية في "سياق الحرب الأهلية".

وأشارت الشبكة إلى أن ذلك التحريض تزامن مع التعتيم الإعلامي الذي تفرضه الحكومة الإثيوبية في تيجراي، وفرضها قيود على وسائل الإعلام فضلا عن قطعها لكل وسائل الاتصالات والانترنت، مما أدى إلى تفاقم الصراع في القوات الحكومية وقوات جبهة تحرير تيجراي.

وأوضحت أن من بين تلك الجماعات تم الإبلاغ عنها في تلك الوثائق جماعة تدعى "فانو"، وهي ميليشيا عرقية من أمهرة تقاتل إلى جانب القوات الحكومية الإثيوبية وتشتهر بالممارسات الوحشية، تم جرها إلى الحرب في تيجراي، وقالت فيسبوك إنها رصدت مجموعة من الحسابات المرتبطة بتلك الميليشيا تستخدم المنصة "لبذر دعوات للعنف" والترويج للنزاع المسلح وتجنيد الشباب وجمع الأموال لتأجيج العنف ضد عرقية تيجراي.

وتابعت إنه منذ اندلاع الحرب في نوفمبر من العام الماضي ، اتهم أهالي تيجراي النازحون ميليشيا الـ فانو بارتكاب انتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك قتل المدنيين والنهب والاغتصاب، وفقًا لمكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية وجماعات حقوقية أخرى.

البنك الأهلي - فون كاش
سي ان ان الحكومة الإثيوبية الجماعات المسلحة تيجراي وسائل الاعلام منظمة العفو الدولية
CIB
CIB