موقع السلطة
الثلاثاء، 16 أبريل 2024 11:27 مـ
موقع السلطة

رئيس التحرير محمد السعدني

  • اتحاد العالم الإسلامي
  • nbe
  • البنك الأهلي المصري
عرب وعالم

نيويورك تايمز: مجموعة السبع جاءت لمواجهة الصين والطاقة الجديد

هيروشيما
هيروشيما

سلطت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، اليوم الجمعة، الضوء على اجتماع دول مجموعة السبع في اليابان.

وذكرت الصحيفة الأمريكية، أن اجتماع مجموعة السبع يجتمع لمواجهة الصين، حيث تعمل الديمقراطيات الثرية على تكثيف الجهود المبذولة لإنفاق تريليونات الدولارات على اقتصاد طاقة جديد صديق للمناخ، بينما تسرق بعض القوة التصنيعية في الصين.

وفي منتصف لقائه المباشر مع الرئيس بايدن في إندونيسيا الخريف الماضي، قدم الزعيم الصيني، شيء جين بينج تحذيرًا غير مرغوب فيه.

وكان بايدن قد وقع في الأشهر السابقة سلسلة من القوانين التي تهدف إلى زيادة قدرة أمريكا الصناعية وفرض قيودا جديدة على تصدير التكنولوجيا إلى الصين، على أمل السيطرة على السباق نحو تقنيات الطاقة المتقدمة التي يمكن أن تساعد في مكافحة تغير المناخ، لأشهر عمل هو ومساعدوه على تجنيد دول حليفة لفرض قيودهم الخاصة على إرسال التكنولوجيا إلى الصين.

وردد هذا الجهد نوع السياسة الصناعية التي استخدمتها الصين لتصبح رائدة التصنيع في العالم. في بالي، حث السيد شيء السيد بايدن على التخلي عنها.

وبحسب التقرير لم يقتنع الرئيس احتجاجات شيء إلى إقناع بايدن بأن النهج الصناعي الجديد لأمريكا هو النهج الصحيح، وفقا لشخص مطلع على البورصة.

بينما يلتقي بايدن وزملاؤه من قادة مجموعة الدول السبع في هيروشيما باليابان، وسيكون محور مناقشاتهم هو كيفية تسريع ما أصبح جولة منسقة دوليا من الاستثمار العام الواسع.

وبالنسبة لهذه الديمقراطيات الثرية، يتمثل الهدف في تقليل اعتمادها على التصنيع الصيني ومساعدة شركاتها على التنافس في اقتصاد الطاقة الجديد.

وبدأ جدول أعمال بايدن التشريعي، بما في ذلك مشاريع القوانين التي تركز على أشباه الموصلات والبنية التحتية ومصادر الطاقة منخفضة الانبعاثات، في تحفيز ما يمكن أن يكون تريليونات الدولارات في الاستثمار الحكومي والخاص في القدرة الصناعية الأمريكية. يتضمن ذلك إعانات للسيارات الكهربائية والبطاريات ومزارع الرياح ومحطات الطاقة الشمسية وغير ذلك الكثير.

لقد أدى الإنفاق- وهو التدخل الأكثر أهمية للولايات المتحدة في السياسة الصناعية منذ عقود- إلى تحفيز العديد من كبار حلفاء أمريكا في أوروبا وآسيا، بما في ذلك القادة الرئيسيون لمجموعة الـ7، الدول الأوروبية وكوريا الجنوبية واليابان وكندا وغيرها؛ لزيادة الوصول إلى دعم الطاقة النظيفة في أمريكا، مع إطلاق جهود مصاحبة خاصة بهم.

البنك الأهلي
الديمقراطيات الصين روسيا الجهود اقتصاد
serdab serdab serdab serdab
CIB
CIB