موقع السلطة
الأحد، 26 يونيو 2022 01:33 صـ
موقع السلطة

رئيس التحرير محمد السعدني

  • موقع السلطة الاخباري
  • البنك الأهلي المصري
عرب وعالم

باشاغا يعلن عن بدء ممارسة عمل حكومته من سرت ابتداء من غد الأربعاء

ليبيا_أرشيفية
ليبيا_أرشيفية

أعلن رئيس الحكومة المكلفة من مجلس النواب الليبي، فتحي باشاغا عن بدء ممارسة حكومته عملها من مدينة سرت ابتداء يوم غدا الأربعاء.

وفي كلمة متلفزة ليلة الثلاثاء/الأربعاء، أكد باشاغا قدرته على دخول طرابلس بالقوة، وتأثيره على القوى المسلحة على الأرض، موضحاً أنه لن يلجأ لهذه الوسائل كما فعلت الحكومات السابقة، وأنه يرفض ذلك حقناً للدماء.

وأوضح باشاغا أن دخوله فجر الثلاثاء إلى العاصمة تم بسيارتين مدنيتين دون حمل أي سلاح، مؤكداً استقبالهم من بعض الأهالي، قبل أن تقوم ثلاث كتائب أمنية بعض قيادتها مطلوبون دوليا بتحريك الاشتباكات مدعومة بجهة مالية كبرى، لينتج عنها وفاة شخص برصاصة طائشة عندما كان ماراً بسيارته من المنطقة.

واعتبر باشاغا ما حدث فجر الثلاثاء في طرابلس دليل على أن حكومة الدبيبة لا تسيطر على المدينة، وجدد اعتبارها فاقدة للشرعية ومنتهية الولاية، وقال بصددها: "لقد عطّلت الانتخابات رغم تعهدها بعدم خوضها. وهي حكومة فاقدة للشرعية محليا ودوليا وأخلاقيا، وقد قامت باستغلال المال العام من أجل شراء الولاءات، وهي مستعدة لإشعال حرب في سبيل الحفاظ على موقعها، واستمرارها يعني أنها ستعيد المشانق إلى ميدان الشهداء في طرابلس كما فعل الاحتلال من قبل".

وجدد باشاغا تعهده بعدم الترشح للانتخابات المقبلة. وقال بالخصوص: "نحن دعاة دولة ونظام واستقرار، نؤمن بالعملية الديمقراطية، وقد دفعنا الكثير من الدماء من أجل التداول السلمي للسلطة. وكلنا يريد الانتخابات ولكن السؤال هو من سيقودنا نحو إجرائها".

وأضاف باشاغا أننا لسنا طلاب للسلطة ولا نبحث عن المنفعة الشخصية وأنه وبالرغم من الشبهات التي تدور حول حكومة الدبيبة غير أننا وأثناء انتخابها لم نقف في وجهها حفاظا على استقرار البلاد و تداولنا السلطة بشكل سلمي.

وأشار إلى أنه بالرغم من قوتنا و نفوذنا لم نلجأ لاستخدام السلاح لجأنا لما نص عليه الاتفاق السياسي،رغم مواجهة حكومة الكبيرة لنا بالسب وخطاب الكراهية.

ونوه باشاغا أن دماء مئات الشباب التي سالت من أجل التداول السلمي على السلطة لن تضيع هباء رغم تحايل حكومة الدبيبة من أجل تعطيل الانتخابات بترشحها للانتخابات رغم تعدها الدولي بعدم خوضها.

وحذر باشاغا أن حكومة الدبيبة سوف تعيد المشانق إلى ميدان الشهداء إذا أستقر حكمها.

وكان فتحي باشاغا قد أعلن فجر اليوم عن دخول طرابلس. واستعان في ذلك ببعض الكتائب المسلحة، على رأسهم كتيبة "النواصي"، الأمر الذي رفضته كتائب أخرى، قامت بمحاصرة مقر كتيبة النواصي بطريق الشط وسط طرابلس.

وبعد اشتباكات مسلحة لم تعرف نتائجها بعد، قام آمر اللواء 444، محمود حمزة بالتوسط بين الفريقين، وتوصل إلى اتفاق يقضي بخروج باشاغا والقوات التابعة له من المدينة.

يذكر أن حكومة باشاغا قد أدت اليمين القانونية أول آذار/مارس الماضي أمام مجلس النواب الذي كلفها ومنحها الثقة، في ظل رفض المجلس الأعلى للدولة لإجراءات تكليف الحكومة، وكذلك حكومة الوحدة الوطنية التي ترفض تسليم السلطة إلا لجهة منتخبة.

البنك الأهلي
رئيس الحكومة المكلفة من مجلس النواب الليبي فتحي باشاغا ليبيا طرابلس القوى المسلحة حكومة الدبيبة اخبار مصر موقع السلطة

آخر الأخبار

CIB
CIB