موقع السلطة
الأحد، 23 يناير 2022 12:08 مـ
موقع السلطة

رئيس التحرير محمد السعدني

  • موقع السلطة الاخباري
  • البنك الأهلي المصري
عرب وعالم

الأمم المتحدة تحذر: 400 ألف طفل يمني مهددون بالموت بسبب سوء التغذية

طفل
طفل

حذر مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية من تعرض 400 ألف طفل يمني لخطر الموت الوشيك؛ بسبب سوء التغذية، في حين بات نحو 5 ملايين نسمة على بعد خطوة واحدة من المجاعة.

وقال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارتن غريفيث، في بيان أوردته قناة "اليمن الإخبارية" اليوم الثلاثاء، إن ثلثي سكان اليمن -أي ما يعادل 20 مليون شخص- بحاجة ماسة إلى مساعدة إنسانية، جراء الحرب التي تشهدها البلاد منذ نحو سبع سنوات.

وأكد أن خمسة ملايين نسمة يعانون من الجوع الشديد وعلى بعد خطوة واحدة من المجاعة، محذرا من خطورة هذه السنوات في التأثير على الأطفال الذين نشأوا في الصراع، حيث يغير وجهة نظرهم حول كيفية البقاء على قيد الحياة، مشيرا إلى أن سوء التغذية يؤدي إلى التقزم الذي له تأثير على المدى البعيد.

وتواصل مليشيات الحوثي امتناعها عن صرف مرتبات الموظفين في مناطق سيطرتها وتوفير الخدمات الأساس، في الوقت الذي تسخر الإيرادات والضرائب وقيمة المشتقات النفطية والغاز في الموانئ والمحافظات الخاضعة لسيطرتها لصالح قياداتها وتمويل أنشطتها وعناصرها المسلحة في جبهات القتال.

 

وفي سياق متصل، حذر دومينيك ستيلهارت مدير العمليات في اللجنة الدولية للصليب الأحمر، من ارتفاع مخاطر سوء التغذية فى مناطق الصراع مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية .

وقال ستيلهارت، في بيان صحفي، إن العائلات فى العديد من البلدان وخاصة التى تشهد صراعات حول العالم وتعمل بها اللجنة لا تملك ما يكفي من الغذاء لإطعام أطفالها، مشيرًا إلى أن أسعار المواد الغذائية تضاعفت أكثر من الضعف خلال العام الماضى فى سوريا والسودان بينما ارتفعت بنسبة 50 % تقريبا فى إثيوبيا واليمن كما شهدت ارتفاعا كبيرا فى جميع البلدان التى تضررت من آثار العنف والنزاع المُسلح.

وأوضح أن الصراع يُعطل سلاسل التوريد ويغلق الأسواق ويقطع إمدادات الغذاء والوقود والأدوية والسلع الأساسية..مشيرا إلى أن اللجنة تسعى دائما لتذكير أطراف النزاع بأن القانون الدولى الإنسانى يوضح أنه يجب على الأطراف المتحاربة ضمان قدرة السكان الخاضعين لسيطرتها على تلبية احتياجاتهم الأساسية بما فى ذلك الحصول على ما يكفي من الغذاء.

وأشار إلى الكثيرين في مناطق مختلفة من إثيوبيا أفادوا بأنهم لا يستطيعون تحمل تكلفة سوى وجبة واحدة فى اليوم وأن جودة تلك الوجبة رديئة.. موضحا أن أسعار المواد الغذائية ترتفع فى وقت تتعرض فيه سبل عيش الكثيرين لاضطراب شديد وأن أثر من سبع سنوات من الصراع فى اليمن أدت لاستنفاد أصول ومدخرات ملايين الأسر فى جميع أنحاء البلاد؛ ما أجبرهم على تقليل استهلاكهم الغذائي بشكل كبير.

البنك الأهلي - فون كاش
الأمم المتحدة اليمن السلطة
CIB
CIB