موقع السلطة
الثلاثاء، 7 ديسمبر 2021 11:46 صـ
موقع السلطة

رئيس التحرير محمد السعدني

  • موقع السلطة الاخباري
  • البنك الأهلي المصري
عرب وعالم

فرنسا: المتطرفون يشكلون تهديدًا متزايدًا على المجتمع

وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان،
وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان،

حذر وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، من المستوى المرتفع للتهديدات الإرهابية التي ترتكب باسم الدين، مشيرًا إلى أن الجماعات المتطرفة المنتمية للإسلام السياسي تأتي في مقدمة تلك المنظمات، والتي تشكل تهديدًا متزايدًا على المجتمع، حسبما أفادت شبكة "يوراكتيف" الإعلامية الأوروبية.

وفي تصريحات تليفزيونية أدلى بها وزير الداخلية الفرنسي هذا الأسبوع لقناة RTL الإخبارية الفرنسية على خلفية استمرار محاكمة المتهمين المتورطين في هجمات باريس 2015، قال: "يمكن لأي شيء أن يحدث، بالرغم من أننا الآن محميون للغاية من الهجمات الإرهابية مثل تلك التي حدثت في عام 2015، إلا أنه على نطاق أصغر، يظل كل مواطن فرنسي مهددًا".

وأضاف "لا أحد في مأمن من شخص يأخذ سكينًا، ويدخل إلى أي مكان ويرتكب هجومًا باسم الدين، فعلى رأس جماعات الإسلام السياسي والمتطرفين من اليمين أو اليسار، يشكل الناجون منهم تهديدًا جديدًا متزايدًا للمجتمع".

وتابع الوزير أنه منذ 2017 شهدت فرنسا 36 هجوما إرهابيا، منها عدة هجمات تم ارتكابها منذ بداية العام الجاري.

ووفقا لـ"يوراكتيف"، تأتي تصريحات وزير الداخلية الفرنسي بعد يوم من إغلاق الرئيس إيمانويل ماكرون رسميًا للجدل الوطني حول الأمن، حيث وعد رئيس الدولة الفرنسية بسن قانون جديد لحماية الأمن الداخلي ، من المقرر تقديمه في أوائل عام 2022، بالإضافة إلى زيادة ميزانية وزارة الداخلية.

وتنظر المحاكم الفرنسية في الوقت الحالي، جلسات محاكمة المتهمين في هجمات باريس التي وقعت عام 2015، وأودت بحياة 90 شخصًا في مسرح باتاكلان في باريس، و39 شخصاً في المقاهي المحيطة، وترك أكثر من 350 جريحًا.

وعلى خلفية المحاكمة، صرح نيكولا ليرنر، مدير المخابرات الداخلية الفرنسية، المدير العام للأمن الداخلي، في مطلع الشهر الجاري، بأنه "بشكل عام لا يزال التهديد الإرهابي النابع من جماعات الإسلام السياسي مرتفعًا، كما تشير إليه الهجمات الأخيرة على الأراضي الفرنسية في الأشهر الأخيرة"، محذرًا من خطورة تلك الجماعات وزيادة عدد المتطرفين التابعين لها في فرنسا.

وأضاف قائلًا "عدد الأشخاص المتطرفين الذين تتبعهم أجهزة المخابرات لا يزال مرتفعاً للغاية، حتى لو كان يتناقص منذ أربع سنوات، حيث تم تسجيل 7768 فردًا، في نهاية يونيو مقابل حوالي 10000 في عام 2017".

وفي السياق ذاته، حذرت دراسة حديثة صادرة عن المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب، بوضوح من الخطر الذي يمثله تنظيم الإخوان الإرهابي على فرنسا، في ظل تنامي ظاهرة "تجنيد المقاتلين".

وأكدت الدراسة أن هناك قلقا متزايدا داخل المجتمع الفرنسي من تكوين تنظيمات الإسلام السياسي مجتمعات موازية في فرنسا، وغرس أفكار متطرفة تعادي قيم الجمهورية، مشيرة إلى أن فرنسا واجهت سلسلة طويلة من هذه الهجمات من قبل متطرفين منتمين لتكل الجماعات.

البنك الأهلي - فون كاش
وزير الداخلية الفرنسى جيرالد دارمانان تصريحات تليفزيونية الاسلام السياسي قناة RTL الإخبارية الفرنسية هجمات باريس 2015 يوراكتيف
CIB
CIB