موقع السلطة
الجمعة، 6 ديسمبر 2019 11:24 صـ
موقع السلطة

رئيس التحرير محمــــــــد السعدني

مدير التحرير عبد العزيز السعدني

  • البنك الأهلي المصري
  • تطوير مصر
  • SICOTech
  • WE
تقارير

إقبال كبير على أسهم أرامكو .. وإغراء السعوديين بالشراء

أرامكو السعودية
أرامكو السعودية

قالت شركة "أرامكو" السعودية للبترول إنها ستبيع 0.5% من أسهمها إلى الأفراد خلال الطرح العام الأولي، عند إدراج جزء من أسهمها في السوق المالية السعودية.

وأكدت الشركة في بيان لها بأن فترة الاكتتاب للمستثمرين ستكون بين 17-28 من شهر نوفمبر الحالي، بينما اكتتاب الشركات والمؤسسات الاستثمارية يمتد للفترة ما بين 17 نوفمبر والـ4 من شهر ديسمبر المقبل.

أسهم للأفراد فقط

وعن سبب تحديد هذه النسبة بنصف في المئة يتحدث الخبير الاقتصادي النفطي السعودي محمد سرور الصبان لـ"سبوتنيك" ويقول: النسبة هي للأفراد فقط، وأسهم أرامكو بالكامل هي 200 مليار سهم، ونصف في المئة هي حوالي مليار سهم، وهذا عدد كبير جدا من الأسهم.

ويتابع: أرامكو تحاول أن لا تمتص السيولة الكبيرة من داخل السوق السعودي، بالتالي تحاول عمل نوعا من التوازن بين اكتتاب المؤسسات والصناديق السيادية العالمية والمحلية، وبين الأفراد والمقيمين السعوديين.

فيما يقول الخبير الاقتصادي الإماراتي عبد الرحمن الطريفي في حوار مع "سبوتنيك" بأن الطلب سيكون كبيرا جدا على أسهم شركة أرامكو، وعن النسبة المخصصة للأفراد السعوديين يتحدث: هذه النسبة فقط للمواطنين السعوديين، وهي نسبة جيدة، فلا ننسى أن هناك أسهم مجانية عند شراء الأسهم.

ويكمل: أرامكو تم طرحها دوليا، وبورصات نيويورك ولندن غيرت من مفاهيمها ومن قوانينها، من أجل الحصول على هذه الأسهم، فهي أكبر شركة في العالم للطاقة، وكذلك حصلت على نسبة من سابك ومن شركات بتروكيماوية كبيرة، والنسبة المطروحة ستغطى أكثر من مرة بالطلب عليها.

أسهم مجانية

وأعلنت الشركة السعودية بأنها ستمنح سهما مقابل كل عشرة أسهم للأفراد السعوديين، على أن لا يزيد عدد الأسهم عن 100 سهم، وعن سبب منح هذه الأسهم يقول الخبير السعودي الصبان: هي تشجيع للسعوديين كونه مخصص لهم فقط، وليس للمؤسسات أو الصناديق السيادية العالمية، ويشجع السعوديين على امتلاك جزء من أسهم شركتهم أرامكو، والتي هي شركة سعودية.

ويكمل: كل 10 أسهم ستمنح المشتري سهم مجاني مقابله، وبحد أقصى 200 سهم، إذا احتفظ بها لست أشهر قادمة، لذلك هو نوع من التشجيع قبل أي شيء.

وكذلك يرى الخبير الإماراتي الطريفي، ويوضح: الأسهم المجانية هي عملية تشجيع، وغير هذه الأسهم هناك نسبة للاكتتاب للموظفين والعاملين في شركة أرامكو، وبرأيي في عام 2019-2020 ستكون شركة أرامكو هي الحصان الرابح في التداول.

ويضيف: لا ننسى أن البورصة السعودية ستحصل على منحة جيدة، ويتوقع أن يكون الاكتتاب بين 1-3% وأرجح أن يكون 3%، أي ما يعادل من 60 إلى 100 مليار من هذا الطرح.

الطلب العالمي

وعن توقع الطلب العالمي بالنسبة للمؤسسات والشركات على أسهم الشركة السعودية، يرى الدكتور محمد سرور الصبان بأن الطلب كبير جدا، ويتابع: هناك الكثير من النيات المعلنة وغير المعلنة لشراء الأسهم، وسمعنا رئيس الصندوق السيادي الروسي يعلن عن أن روسيا تنوي الاكتتاب في أسهم أرامكو، وأيضا كان هناك إعلان من الحكومة وبعض الشركات الصينية، بأنها ستستثمر ما بين 5-10 مليار دولار في أسهم أرامكو.

ويواصل الصبان: هناك رغبة من الشركات الكبيرة لشراء الأسهم من شركة أرامكو، وجميعنا يعلم حجم أرامكو، حيث أنها شركة البترول الأولى عالميا، وأرباحها تفوق مئة مليار دولار، وهي متجهة إلى التكامل الرأسي، كما أنها متجهة إلى البتروكيماويات عبر شراء 70% من شركة سابك.

ويضيف الخبير النفطي: هناك شراكات عالمية نحو المزيد من مصافي التكرير، وشركة أرامكو تمتلك أقل تكلفة في العالم لإنتاج برميل النفط، وتبلغ 4 دولار للبرميل الواحد، ومن هنا يأتي اهتمام المجتمع الدولي والمستثمرين العالميين والصناديق السيادية، كما أنه أكبر طرح في التاريخ.

وعن كمية الطلب المتوقع يقول الطريفي: البنوك مهتمة اهتمام كبير، فهناك أكثر من 20 بنك وطني ودولي منهم غولد بانك سات، ومنهم دوتشي بانك وبنوك سويسرية وغيرها، وحددت أرامكو للأفراد 10 أسهم حد أدنى للاكتتاب والحد الأقصى مفتوح، فيما لا يوجد حد أدنى أو أقصى لاكتتاب المؤسسات.

هزة في أسواق المال

بسبب القيمة الكبيرة لشركة أرامكو، هناك تخوف من إمكانية إحداث هزة في السوق المالية السعودية والعالمية، وعن هذا يقول الخبير السعودي: كان هناك تخوف من هزة في السوق السعودية، لكن البنوك الآن ستقوم بإقراض الأفراد والمؤسسات، هناك سيولة مجمدة لدى البنوك بالإمكان الاستفادة منها، وهي التزمت بتقديم قروض بتسع أضعاف القيمة التي سيشتري بها المستثمر السعودي من أسهم أرامكو.

ويواصل: لا خوف على السيولة والسوق المحلية، طبعا السوق المحلية لن تحظى بأكثر من 2% من الأسهم، والبقية ستكون للسوق العالمية، وسيتم التفكير فيها خلال العامين القادمين، أما على مستوى العالم فلا أتوقع حدوث هزة أيضا، لأن هذه الأموال سيعاد ضخها في قنوات السيولة العالمية وقنوات المؤسسات المالية.

ويقول الخبير الاقتصادي الإماراتي عبد الرحمن الطريفي إن الكل يترقب إصدار أرامكو، حيث أن قيمة الشركة أكثر من تريليون ونصف دولار، وهذا الطرح هو زيادة في الاستثمار.

البريد المصريالبنك الأهلي - فون كاش
أرامكو السعودية السوق المالية طرح أرامكو أخبار الاقتصاد تقارير
CIB
CIB

x

EgyptPost
EgyptPost