موقع السلطة
الثلاثاء، 6 ديسمبر 2022 03:42 مـ
موقع السلطة

رئيس التحرير محمد السعدني

  • موقع السلطة الاخباري
  • nbe
  • البنك الأهلي المصري
توك شو

استشاري صحة نفسية: الألعاب الإلكترونية تسبب ”النوموفوبيا” و”متلازمة أسبرجر” |فيديو

الألعاب الإلكترونية
الألعاب الإلكترونية

قال الدكتور وليد هندي، استشاري الصحة النفسية: "إن الألعاب الإلكترونية تتحول لإدمان وفقًا للفروق الفردية لكل شخص، وتتوقف على العلامات النفسية التي تظهر على الطفل أو الشخص البالغ".

وأوضح، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «الستات مايعرفوش يكذبوا»، أن أبرز تلك العلامات هو الانشغال العقلي، مردفا: "لو قاعد معانا وهو مش معانا".

وأشار«هندي» إلى أن البعض يعاني من "نوموفوبيا"، وهي متلازمة تجعله يتفقد هاتفه دائمًا، ظنا أن اللعبة اشتغلت، أو يعتقد أن هناك شيئا ما أرسل على هاتفه، ودائما قلق ينظر للموبايل، وينام والموبايل في حضنه.

ولفت استشاري الصحة النفسية، إلى أن إدمان الموبايل والألعاب الإلكترونية يؤدي إلى تشوه في القوام، وتقوس في الظهر، وتيبس في العضلات، وسوء تغذية، ومشاكل في الرقبة، كما يعاني مدمن الألعاب الإلكترونية من إعاقات في النمو الاجتماعي، موضحا أن بعض الأطفال يصابون بالتوحد، وبعضهم يصاب بمتلازمة «أسبرجر»، وصعوبة في النوم، والأرق، والتململ، والجاثوم، ونقص التركيز، مما ينعكس على التحصيل الدراسي.

وأردف: «مدمن الألعاب الإلكترونية يعاني من عدم ثبات في القعدة، وتصيبه متلازمات حركية غير سوية نتيجة ارتباطها بالألعاب الإلكترونية، واختزال ردود الفعل، لأنه لا يجري ولا يتحرك، ولا يوجد تفريغ للسلوك الإنساني، ويختزل الطاقة في السلوكيات».

واستطرد: "من الأعراض أيضًا مخاوف مرضية مثل بعض الهلاوس السمعية والبصرية، ومتلازمة القلق، وإهمال النظافة الشخصية العامة".

وأشار إلى أن الأسوأ من ذلك هو استهداف الألعاب الإلكترونية الهوية الجنسية، وهو ما حدث الأشهر الماضية، حيث شنت حملة عالمية للمثلية الجنسية من خلال الإعلانات على الألعاب الإلكترونية.

خطر آخر للألعاب الإلكترونية، هو تبادل الصور وفتح الكاميرات، مما يعرض بعض الأطفال لابتزاز إلكتروني، مردفا: "لما أترك ابني بايع نفسه للألعاب الإلكترونية بيحدث اغتيال لبراءته".

ونصح الآباء والأمهات بالحرص على تناول الطعام مع الأولاد، مردفا: "لو وجبة واحدة في اليوم، ولا بد أن يمارسوا الفنون لما يروحوا النادي".

كما نصح بعدم البدء بسحب الهاتف مباشرة من الأولاد، وإنما نبدأ بمنعهم من استخدام الهاتف أثناء التواجد في السيارة، ونطلب منهم أن ينظروا إلى وجوه الناس ليحدث نوع من التواصل.

وختم: "أولادنا مش محتاجين تابلت، محتاجين أب وأم يراقبوا ويوجهوا، ابني ابنك ومتبنيش لابنك، لأن الألعاب الإلكترونية تجعل الأولاد ينمون ولا يكبرون".

:أستاذ طب نفسي: إدمان الأطفال للألعاب الإلكترونية قد يدفعهم للانتحار

البنك الأهلي
الصحة النفسية الألعاب الإلكترونية متلازمة أسبرجر الانشغال العقلي العلامات النفسية الستات مايعرفوش يكذبوا إعاقات في النمو
CIB
CIB