موقع السلطة
الإثنين، 6 ديسمبر 2021 11:35 صـ
موقع السلطة

رئيس التحرير محمد السعدني

  • موقع السلطة الاخباري
  • البنك الأهلي المصري
توك شو

الديهي: كلمة السيسي بالأمم المتحدة إعادة هندسة للدبلوماسية الخارجية

الإعلامي نشأت الديهي
الإعلامي نشأت الديهي

قال الإعلامي نشأت الديهي، إن كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي، بالأمم المتحدة، أمس، تؤكد وتعكس مواقف مصر الثابتة، وأن هناك إعادة هندسة للدبلوماسية الخارجية عنوانها العريض «تصفير المشكلات والأزمات» بشرط عدم التدخل في الشؤون الداخلية وتعطيل المصالح، مشددًا على أن مصر تفتح ذراعيها لأي مفاوضات تحقق المصالح المشتركة بين الدول، ولم يعد في الدبلوماسية المصرية حب أو كراهية وإنما أصبح هناك دبلوماسية تحقيق المصالح بين الدول.

وأضاف مقدم برنامج «بالورقة والقلم»، المذاع عبر فضائية «TeN»، أن كلمة الرئيس أكدت ثبات موقف مصر تجاه الدول الداعمة للإرهاب أو التي توفر ملاذا آمنا للإرهاب، وطالب المجتمع الدولي بمحاسبة الدول الراعية للإرهاب وتحتضن عناصره بما في ذلك المقاتلون الإرهابيون الأجانب وتوفر لهم الملاذ والدعم أو تسهل انتقالهم عبر أراضيها بما يهدد السلم والأمن الدوليين.

وأوضح الإعلامي أن هناك دولا راعية للإرهاب ودولا تحكمها أنظمة إرهابية والمجتمع الدولي يعلمها جيدًا، مؤكدًا أن موقف مصر من الإرهاب ثابت وواضح ولم يتغير، فمصر ضد وجود المرتزقة والإرهاب في ليبيا وسوريا والعراق ودول الساحل والصحراء واليمن، ولا يمكن لمصر كدولة والمرتزقة والميليشيات والإرهاب أن يلتقوا، لكون مصر تدافع عن الدول والجيوش الوطنية.

 

وتابع: «نحن لدينا بصمة مصرية مميزة في السياسة الخارجية قوامها الأساسي عدم الاعتراف بالمليشيات والمرتزقة والاعتراف فقط بالدولة الوطنية والجيوش الوطنية»، مقترحًا أن تدشن مصر وتدعو لمؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب على غرار مؤتمر «ميونخ للأمن» وإنشاء مركز دولي عالمي لبحوث ومواجهة الإرهاب في مصر، مؤكدًا أن مصر لديها تجربة حقيقية في مواجهة الإرهاب لكل موجاته وأشكاله.

وأوضح الإعلامي نشأت الديهي، أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، صادق وأمين وقوي وجرئ، ولديه مصداقية حقيقية عند جميع زعماء العالم، والإرهاب أخطر من الحروب ولا يقل خطورة عن فيروس كورونا، كما أن الرئيس السيسي أكد أن الإرهاب من أكبر التحديات التي تواجه الأسرة الإنسانية في عصرنا الحالي، ولا يمكن القضاء على الإرهاب إلا بمواجهة الفكر المتطرف.

 

وأشار الإعلامي إلى أننا نشهد تواصل سقوط الخونة والمرتزقة، فقناة «الشرق» التي تبث من تركيا ويرأسها أيمن نور، قررت طرد هيثم أبو خليل، وحسام الغمري، موجهًا حديثه لـ«هيثم أبو خليل»: «قولت إن تركيا واحة حقوق الإنسان ومصر مقبرة حقوق الإنسان، ما تراجع نفسك ربما أنت اللي غلطان، أنت طلعت أكذوبة وتسترزق مما تقول وتقدم أخبارا خاطئة ومفبركة تستهدف النيل من الدولة المصرية وبعض الدول العربية».

وواصل: «الإدارة التركية التقية كما تقولون اكتشفت ذلك وطردتكم»، مناشدًا إعلامي الإخوان بمراجعة أنفسهم، فكل من باع بلده وهاجم دولته وجيشها نهايته سوداء وسيلفظ، ولا قيمة ولا شرف له: «إلى مزبلة التاريخ محمد ناصر ومعتز مطر وحمزة زوبع وهيثم أبو خليل وحسام الغمري»، متابعًا لإعلامي الإخوان: «ده درس للجميع أن من يخون بلده لن يحترمه أحد حتى من يقدموا لهم الخدمات يحتقروه».

 

البنك الأهلي - فون كاش
نشأت الديهي السيسي الأمم المتحدة الإخوان الإرهاب محمد ناصر معتز مطر
CIB
CIB