موقع السلطة
السبت، 5 ديسمبر 2020 02:19 صـ
موقع السلطة

رئيس التحرير محمد السعدني

  • البنك الأهلي المصري
  • تطوير مصر
  • الاهلي
  • black horses
نوستالجيا

”طيرتْ لي ضرس العقل” قصة صفعة السندريللا لأحمد زكي. وفنان رفض تقبيلها لهذا السبب.

السندريلا
السندريلا

صفعة طيرت ضرس العقل


كشفت الفنانة القديرة "يسرا" خلال لقاء مسجل أجرته ببرنامج "صاحبة السعادة" والذي تقدمه الفنانة والمنتجة "إسعاد يونس" عن أشهر "ألم" من وجهة نظرها في تاريخ السينما. حيث حكت يسرا عن الصفعة التي وجهتها السندريللا إلى وجه الإمبراطور أحمد زكي خلال تصويرهما مشاهد من فيلم "الراعي والنساء". وعن الواقعة تحكي يسرا: "كان اليوم هو اليوم الصفعات، إذا كان مقرر أن نمثل جميع مشاهد الصفعات في يوم واحد" وتكمل يسرا: "كنت أنا أول من سيمثل المشاهد.. وكان بيني وبين أحمد زكي. وبصراحة لم يكن ميالًا للعنف، فصفعني بخفة، ورددتُ أنا بصفعة مثلها" تضحك يسرا وتستكمل: "لكن ما فعلته السندريللا فاق الوصف؛ كان مشهد زكي وسعاد يتم بعيدًا فلم أذهب. وحينها رأيت أحمد قادم من بعيد وخده متورم، ولما سألته كان مستشيطًا بالغضب وقال: طيرت لي ضرس العقل" وتختم يسرا قصتها بالضحك: "وحينما كان يشتكي الإمبراطور، رأينا ميرنا -والتي كانت تمثل أول دور لها- قادمة من بعيد تبكي، وحين سألناها عن سبب تورم أذنها ردت بانكسار: طنط سعاد إيدها تقيلة"

 

رفض تقبيل سعاد والسبب


وفي سياق متصل يروي الفنان محي إسماعيل أنه رفض تقبيل الفنانة "سعاد حسني" في فيلم "بئر الحرمان" بسبب تدينه.

موضوعات ذات صلة

ووفق ما حكى أثناء حديثه في إحدى حلقات برنامج "100 سؤال" الذي تقدمه الإعلامية "رغدة شلهوب" على قناة "الحياة"، أنه رفض تأدية مشخد القبلة مع السندريلا "سعاد حسني" خلا تصويرهما أحد مشاهد الفيلم بسبب تمسكه بإقامة الصلاة في موقيتها، ولأنه سيستشعر الذنب إذا مثَّل مشهد القبلة، قال: "كنت صغيرًا في السن وقتها، وكانت إقامة الصلاة مهمة جدًا بالنسبة إليّ، وأخبرني مخرج الفيلم "كمال الشيخ" أن الشخصية في الفيلم هي التي تقبل "سعاد" وليست شخصيتي الواقعية، ولكنني لم أوافق على كلامه".
جميع الفنانين المشتركين في الفيلم أخبروا الفنان "محي إسماعيل" بأنه إذا أصر ورفض مشهد تقبيل السندريللا في العمل فلن يصبح له مستقبل مشرق في السينما أبدًا، فرضخ في النهاية ووافق على طلب المخرج "كمال الشيخ" وأدى قبلة الفنانة "سعاد حسني" ثم ذهب بعدها لأداء الصلاة"، مصرحًا: "إن الله غفور رحيم".


تتنازل عن أجرها لأجل الدنجوان


شكلت السندريللا مع رشدي أباظة ثنائيًا فنيًا فريدًا في العديد من الأفلام، بدءًا من فيلم "هاء 3" عام 1961 للمخرج القدير "عباس كامل" ثم فيلم "الساحرة الصغيرة" وفيلم "بابا عايز كده" وفيلم "جناب السفير" وتحفتهما "صغيرة على الحب" للمخرج الكبير "نيازي مصطفى،" و"الطريق" برفقة شادية، ثم فيلم "شقاوة رجالة" مع الفنان محمد عوض وأحمد رمزي، والعملان باسم المخرج "حسام الدين مصطفى" وأخيرًا "مبكى العشاق" لحسن الصيفي.
وكانت أخر الأعمال التي جمعت سعاد حسني بدنجوان السينما المصرية هو فيلم "أين عقلي؟" للمخرج "عاطف سالم" والذي أوضح مؤخرًا أن سعاد حسني هي من اقترحت اسم "الدونجوان" في هذا العمل، وكانت هناك مشكلة لأن المنتج عباس حلمي لم يكن يقدر على أن يتحمل أجرًا كبيرًا يطلبه رشدي أباظة آنذاك، وصرح "سالم" أن سعاد أخبرته بأنها ستتصل برشدي لمحاولة إقناعه بتخفيض أجره، ولكن رشدي أباظة أصّر على أجره بالكامل دون نقصان وقال لها: "لو أرادني المنتج فليتحمل الأجر، وإن لم يُرد: فيلم وراح"، ونتيجة لذلك تنازلت "سعاد حسني" عن قدر بسيط من أجرها ليتحصل عليه أباظة وذلك كي يوافق فقط على تأدية دور البطولة الفيلم.

البنك الأهلي - فون كاش
السندريلا سعاد حسني رشدي أباظة الدنجوان الفنان محي إسماعيل الإمبراطور أحمد زكي نوستالجيا

آخر الأخبار