الأحد، 16 يونيو 2019 05:44:54 مـ

رئيس التحريرمحمد السعدني

  • البنك الأهلي المصري
  • البنك الأهلي المصري
  • SICOTech
  • WE
تقارير

بابا الفاتيكان يفتح الملف الشائك.. ووثيقة نصية تحسم قصة التحول الجنسي

بابا الفاتيكان
بابا الفاتيكان

رفض البابا الأقدس فرنسيس، بابا الفاتيكان، مبدأ إمكانية تغيير الأشخاص لجنسهم واختيار تحولهم ذكرا أو أنثي، مشددا علي أن الرجال والنساء هم المكمل لبعضهم البعض من أجل تكوين أطفال كما في الكتاب المقدس.

وأصدر الفاتيكان وثيقة نصية، «ذكر وأنثى» قاموا بإنشائها، تهدف إلى مساعدة المعلمين الكاثوليك وأولياء الأمور والطلاب ورجال الدين على معالجة ما أسماه مجمع الفاتيكان للتعليم الكاثوليكي «أزمة تعليمية» في مجال التربية الجنسية.

وشدد البابا فرنسيس مرارًا وتكرارًا عن الموقف القائل بأنه لا يمكن للأشخاص اختيار نوعهم، وبذلك يوضح موقف الكنيسة الكاثوليكية الثابت وينفي جميع الاشاعات حول موقف الكنيسة الكاثوليكية.

تمثل الوثيقة أول محاولة لوضع موقف الفاتيكان، الذي أوضحه البابا بنديكتوس السادس عشر بالكامل في خطاب عام 2012، في نص رسمي شامل، ودعا إلى تحالف جديد بين الأسر والمدارس والمجتمع لتقديم تعليم جنسي إيجابي وحكيم في المدارس الكاثوليكية حتى يتعلم الأطفال الحقيقة الأصلية الكاملة للذكورة والأنوثة.

وصفت الورقة سهولة اختيار النوع الاجتماعي بأنها أحد أعراض «مفهوم الحرية المشوش» و«الرغبات الفورية» التي تميز ثقافة ما بعد الحداثة، ورفضت مصطلحات مثل »intersex» و«المتحولين جنسيا».

وقال بابا الفاتيكان، إن الغرض من «التكامل» البيولوجي للأعضاء الجنسية من الذكور والإناث هو ضمان الإنجاب.

وأحبط بابا الكنيسة الكاثوليكية، ادعاءات الناشطين في مجتمع المثليين، بأن الجنس لا يتم تعيينه عند الولادة ولهذا السبب لا يمكن «إعادة تخصيصه»، وفقًا لما ذكره رايان ت. أندرسون من مؤسسة التراث، في كتاب هاري سالي: «الرد على لحظة المتحولين جنسيا»، يقول أندرسون إن الجنس هو حقيقة جسدية يمكن التعرف عليها قبل الولادة بأشعة الموجات فوق الصوتية. يتم تعريف جنس الكائن الحي وتحديده من خلال الطريقة التي يتم بها تنظيمها من أجل التناسل الجنسي.

ويسلط أندرسون الضوء أيضًا على قضية قضائية وصفتها الدكتورة ديانا أدكنز ، أستاذة في كلية الطب بجامعة ديوك ، بالحساب القياسي للجنس المنظمة الجنسية للكائن الحي نظرة قديمة للغاية للجنس البيولوجي.

في رد على الرد ، كتب الدكتور لورانس ماير ، وهو باحث مقيم في قسم الطب النفسي في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز وأستاذ الإحصاء والإحصاء الحيوي في جامعة ولاية أريزونا: «هذا البيان مذهل. لقد بحثت عشرات المراجع في علم الأحياء والطب الوراثي ولا يمكنها العثور على تعريف علمي بديل. في الواقع، فإن الإشارات الوحيدة لتعريف أكثر مرونة للجنس البيولوجي هى في أدبيات السياسة الاجتماعية».

ولاحظ أندرسون أن الجراحة التجميلية والهرمونات الجنسية لا يمكن أن تحولنا إلى الجنس الآخر.

و أكدت الكثير من الأبحاث العلمية أن  الرجال المتحولون جنسيا ليسوا رجالًا بيولوجيين والنساء المتحولين جنسيا ليسوا نساء بيولوجيين. الادعاءات بعكس ذلك لا تدعمها بريق من الأدلة العلمية.

جدير بالذكر، أن عشرات من المتحولين جنسيا الذين اختاروا تغيير نوعهم ندموا وخرجوا يصرحون بندمهم الحقيقي وأسفهم.

اخبار مصر السلطة البابا فرنسيس التحول الجنسي الكنيسة الكاثوليكية وثيقة

تقارير

CIB
CIB

x

EgyptPost
EgyptPost