الخميس، 23 مايو 2019 08:07:10 مـ

رئيس التحريرمحمد السعدني

  • البنك الأهلي المصري
  • البنك الأهلي المصري
  • SICOTech
  • WE
نوستالجيا

مديحة سالم.. ملاك السينما

مديحة سالم
مديحة سالم

مديحة سالم هذه الفنانة التي عرفها الجمهور بخجلها ورقتها وملامحها الجميلة التي تزينها "غمازتين" في خدها.. ووضح ذلك في دور "منى" الفتاة المراهقة ابنة صلاح ذو الفقار في فيلم "أغلى من حياتي"، وكذلك هي المرأة الرقيقة زوجة يوسف فخر الدين في "لصوص ولكن ظرفاء وباختصار هي   الفتاة الحالمة بكلاسيكية تحمل رائحة الزمن الجميل.. ليس بمظهرها ولا شياكتها.. لكن بساطتها وتلقائيتها التى تظهر فى كل مشهد تجسده، ورغم اعتزالها الفن فى عمر صغير واختيارها الابتعاد عن الأضواء إلا أن أعمالها السينمائية القديمة التى تعرض على قنوات الأفلام تجعلنا نتذكرها خاصة أن مديحة سالم كانت تحمل رحيق زمن الفن الجميل حتى فى آخر أيامها برومانسيته وعذوبته و الجمهور أحب مديحة سالم لصدق أدائها على الشاشة 

ولدت مديحة سالم في 2 أكتوبر 1944 بالقاهرة، وحصلت على شهادة الثانوية العامة من كلية البنات بالزمالك، لكنها انقطعت عن التعليم مع وفاة والدها، لتبدأ مسيرتها الفنية وهي في السابعة عشرة من عمرها، دون دراسة للتمثيل، معتمدة على ما اكتسبته بالمسرح المدرسي، الأمر الذي جعل فوزها بأحد الأدوار أمرًا صعبًا.

المخرج محمود ذو الفقار اكتشفها وفتح لها أبواب الشهرة، ورشحها لدور في فيلم "المراهق الكبير"، عام 1961، مع هند رستم وعماد حمدي، ليكون أولى خطواتها في عالم التمثيل، لكن لم تكن الموهبة وحدها هي سر ترشيح "سالم" لها في أفلام أخرى، ولعبت ملامحها البريئة، وطابعها الرومانسي الحالم، دورا في استمرارها بالمشاركة في الأعمال السينمائية، رغم صغر سنها.

قترانها أثناء فترة دراستها بزميلاتها وأحلامهن الرومانسية وعلاقاتهن العاطفية جعلها تقترب من الأدوار التي جسدت فيها شقيقة البطلة أو صديقتها التي تشجعها على الحب بل وتحاول مساعدتها على الارتباط ببطل العمل، ومن أشهر تلك الأفلام التي شاركت فيها الراحلة كان "أم العروسة"، عام 1963، بطولة عماد حمدي، وتحية كاريوكا، وجسدت شخصية "نبيلة"، شقيقة البطلة التي لعبت دورها الفنانة سميرة أحمد.

رغم ملامحها الرومانسية، انحصر ظهورها في الأدوار الثانوية، ولم تحصل على دور البطولة في عمل سينمائي، فشاركت في فيلم "آه من حواء"، عام 1962، بدور "نادية"، وفيلم "لصوص لكن ظرفاء"، بتقديم شخصية الزوجة "عزيزة" التى تعاني من مشكلات مع زوجها "عصام" الذي جسد دوره يوسف فخر الدين، إلى جانب دور "هدى" الطالبة الجامعية التي تحذر والدها الأستاذ بكلية الآداب من الزواج من سيدة مشهورة تدير أحد الملاهي الليلية في فيلم "ملكة الليل" مع المخرج حسن رمزى والفنان يحيى شاهين وهند رستم وحسين فهمى، وأفلام أخرى لم يتخط عددها الخمسين.

وفي قمة تألقها ونضجها الفني بعد مسلسلها "الرجل والحصان"، بطولة محمود مرسي وهدى سلطان، أعلنت مديحة سالم اعتزالها الفن عام 1982، واختارت أن تكمل مشوارها كزوجة مع رفيق حياتها، لتعود بعد سنوات طويلة مرتدية للحجاب، وتقدم عددا محدودا من الأدوار الدينية، آخرها "القضاء في الإسلام"، عام 2001، مع زهرة العلا وعبد الغفار عودة وسميرة عبد العزيز.

خلال الأشهر الأخيرة من حياتها اشتدت عليها أمراض الجهاز التنفسي والرئة، ورغم حالتها الحرجة فإنها رفضت دخول المستشفى  ، لكن مع تدهور حالتها الصحية اضطر أبناؤها إلى نقلها لأحد المستشفيات الخاصة، وما هي إلا أيام حتى لفظت مديحة سالم آخر أنفاسها، في 19 نوفمبر عام 2015 عن عمر ناهز الـ 71 عاما

 

 

 

 

مصر اخبار مصر نوستالجيا مديحة سالم فن زمان سينما

نوستالجيا

CIB
CIB

x

EgyptPost
EgyptPost