موقع السلطة
الخميس، 9 يوليو 2020 06:28 مـ
موقع السلطة

رئيس التحرير محمــــــــد السعدني

مدير التحرير عبد العزيز السعدني

  • البنك الأهلي المصري
  • تطوير مصر
  • الاهلي
  • black horses
نوستالجيا

أنا أجدع من عتريس.. السياسة التي صنعت نجومية أحمد توفيق

الفنان والمخرج احمد توفيق
الفنان والمخرج احمد توفيق

أحمد محمود توفيق وشهرته أحمد توفيق هو المخرج الذي دخل عالم التمثيل سابقًا بخطوة اتجاهه للإخراج، ليكون أول من اكتشفه بعالم التمثيل هو المخرج صلاح أبو سيف الذي قدمه من خلال فيلم "لا وقت للحب".


ولد أحمد توفيق عام 1933، تخرج من معهد الفنون المسرحيى ليتجه بعدها إلى باب السينما، وبعد فيلمه الأول قدم عدد من الأدوار الهامة منها "القاهرة 30" و"ثرثرة فوث النيل" و"شئ من الخوف" و"ميرامار" و"درب الرهبة" وغيرها من الأفلام التي جعلت الكثير من الفنانين يخشون من الوقوف أمامه، باعتباره ذو ثقل فني.

بعيدًا عن كونه ممثل من العيار الثقيل فهو مخرج متميز فيما قدمه من أعمال فنية حققت نجاح كبير حتى يومنا هذا ولعل أشهرها مسلسل "لن أعيش في جلباب أبي" للفنان نور الشريف، و"هارون الرشيد" و"عمر بن عبد العزيز" وغيرها من الأعمال.

ولكن أحمد توفيق صاحب الثقل الفني المتميز كانت له أدوار مميزة صنعت نجوميته السينمائية وعرفت الجمهور به كممثل ذو ثقل فني.
 

- القاهرة 30

قدم أحمد توفيق من خلال فيلم "القاهرة 30"، دور وضعه ببرواز فني، في عالم السينما عام 1966، وهو "سالم الإخسيدي"، مدير مكتب وزير الملك، الذي لديه أن يفعل أي شئ لكي يبقى بمنصبه حتى وإن كان قواد.

 

 

فقدم أحمد توفيق من خلال دوه بالقاهرة 30، دور جعل الجمهور يصل إلى حالة الاشمئزاز منه، لما قام به من تسهيل زواج محجوب عبد الدايم من صديقة الوزير حتى تستمر علاقتها معًا دون شك أحد بهما.


وقد تناول هذا الفيلم الفساد إبان حكم الملك ، من عدة اتجاهات سواء الأوضاع السياسية أو الإجتماعية.

كان هذا الفيلم أول مشاركات أحمد توفيق بأعمال نجيب محفوظ التي تحولت إلى سينما، والتي ساعده على الظهور به مكتشفه صلاح أبو سيف، وشاركه في البطولة سعاد حسني وأحمد مظهر وحمدي أحمد.
 

- شئ من الخوف

"أنا عتريس.. أنا أجدع من عتريس"، كانت هذه من أشهر الجمل التي عُرف بها أحمد توفيق خلال تجسيده لدور "رشدي" عدو العمدة عتريس والذي يريد الحصول على منصبه.

ناقش فيلم "شئ من الخوف" الأوضاع السياسية في مصر قبل النكسة عام 1967، ومؤشراتها من خلال القرية الصغيرة التي يقع الظلم على أهلها من وجهة نظر ثورت أباظة مؤلف الفيلم.

 

 

شارك أحمد توفيق بهذا الفيلم مع محمود مرسي و شادية ويحيى شاهين وصلاح نظمي ومن سيناريو وحوار صبري عزت وإخراج حسين كمال.
 

- ثرثرة فوق النيل

كان أحمد توفيق أحد أعضاء شلة العوامة الهاربين من الواقع المصري بعد نكسة 67، الباحثين عن السعادة في مخدر "الحشيش"، ليجدوا به ملاذهم من الأحلام.

 

شارك في هذا الفيلم أحمد رمزي وعماد حمدي و سهير رمزي ونعمت مختار وعادل آدهم ومن تأليف نجيب محفوظ وإخراج حسين كمال.

البنك الأهلي - فون كاش
احمد محمد توفيق جميل المغازي شئ من الخوف ثرثرة فوق النيل القاهرة 30