موقع السلطة
الثلاثاء، 16 أبريل 2024 10:47 مـ
موقع السلطة

رئيس التحرير محمد السعدني

  • اتحاد العالم الإسلامي
  • nbe
  • البنك الأهلي المصري
لايت

ما حكم التفات الأم إلى طفلها في الصلاة خوفًا عليه؟.. الإفتاء توضح

 الصلاة
الصلاة

ردت دار الإفتاء، على سؤال ورد إليها من أحد المتابعين، نصه: لديَّ طفل عمره سنة ونصف، وعند قيام زوجتي للصلاة تختلس النظر إليه من خلال الالتفات اليسير بالرأس، أو بالعين في الصلاة؛ لمتابعته حتى لا يُؤذِي نفسه، فما الحكم في ذلك؟ وهل ذلك يُبْطِل الصلاة؟.

ما حكم التفات الأم إلى طفلها في الصلاة خوفًا عليه؟.. الإفتاء توضح

وقالت الإفتاء عبر موقعها الإلكتروني في فتوى سابقة: الخشوع وتجنب كل ما يمنع منه أمر مستحب في الصلاة، فإذا كانت المرأة تُصلِّي، واحتاجت أن تتابع ابنها الصغير بالنَّظَر، خشية الضرر عليه أو بالالتفات اليسير بوجهها دون التَّحوُّل عن جهة القبلة، فلا حرج عليها، ولا يُؤثِّر هذا في صحة صلاتها، ما دام لم يصل الالتفات إلى حدّ استدبار القبلة.

وأضافت الإفتاء: يستحب للمسلم أن يخشع في صلاته، وأن يجتنب كل ما يُلْهيه عن هذا الخشوع، أو يمنعه منه؛ كالنظر في غير موضع السجود، وتحويل وجهه يَمْنَة ويَسْرة، وما شابه ذلك، قال الإمام النووي في المجموع: أجمع العلماء على استحباب الخشوع والخضوع في الصلاة، وغضِّ البصر عمَّا يُلْهِي، وكراهةِ الالتفات في الصلاة، وتقريبِ نظره، وَقَصْرِهِ على ما بين يَديهِ.

وواصلت الإفتاء: فالأصل أن يُولِّيَ المُصلِّي وجهه نحو القبلة، ولا يلتفت يمنة ويسرة، فإن كان الالتفات لحاجة جاز من غير كراهة؛ لما أخرجه أبو داود في "سننه" عن سهل ابن الحنظلية قال: ثُوِّب بالصلاة -يعني صلاة الصبح-، فجعل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يُصلِّي وهو يلتفت إلى الشِّعْب، قال أبو داود: وكان أرسل فارسًا إلى الشِّعْب من الليل يحرس.

وأكملت: وإذا كان مع المرأة ابنُها الصغير، وأرادت أن تتابعه بعينها، أو أن تلتفت إليه بين الحين والحين التفاتًا يسيرًا من غير أن تتحوَّل عن جهة القبلة؛ فالفقهاء متفقون على جوازه -في هذه الحالة وما شابهها؛ للحاجة.

البنك الأهلي
الافتاء التفات الأم إلى طفلها أخبار مصر موقع السلطة
serdab serdab serdab serdab
CIB
CIB