موقع السلطة
الأربعاء، 13 نوفمبر 2019 11:08 مـ
موقع السلطة

رئيس التحرير محمــــــــد السعدني

مدير التحرير عبد العزيز السعدني

  • البنك الأهلي المصري
  • تطوير مصر
  • SICOTech
  • WE
نوستالجيا

قصة وصية زينب صدقي التي أعطتها لـ سليمان نجيب

زينب صدقي و سليمان نجيب
زينب صدقي و سليمان نجيب

اثنان من الجيل الذهبي للفن جمعت الصداقة بينهما، خاصة أن هناك صفة واحدة جمعت بينهما وهي الوحدة، فكل منهما لم تكن في حياتهما أسرة أو أهل، واستمرت الصداقة بينهما أكثر من عشرين عامًا .

ذهبت زينب صدقي إلى منزل سليمان نجيب في 15 يناير عام 1955 وهي متأثرة جداً وتشعر بأنها ستموت قريبا، فقد أصبحت ترى الموت في منامها و تسمع يومياً بموت ناس تعرفهم كانت جالسة معهم في أمان الله، وفجأة تسمع بموتهم صباح اليوم التالي فهدأ من روعها وضحك سليمان نجيب وقال لها: "معقول يازينب إنتي جايه لي مرعوبه عشان كده.. إزاي ده العمر واحد.. ده إنتي شكلك اللي هتعمري فينا وإحنا إللي هنموت"، وظل يمزح معها كعادته وهي مازالت عند قلقها، وصممت أنها لن تذهب لمنزلها إلا و تعطي لسليمان نجيب وصيتها، وبالفعل وإمام إلحاحها أخذ سليمان نجيب وصية زينب صدقي مغلقة وقالت له متفتحاش إلا بعد ما أموت".

وكان معروف عن سليمان نجيب أنه أخ وصديق الكل، فكان كل الفنانين والفنانات يلجأون له في حل أزماتهم ومشاكلهم حتى كان يقال عنه "بيته مالوش باب"، من كثرة من يلجأ له ومن يحتاجه يجده، بل ولا يخرج من عنده إلا ومشكلته تم حلها.

وفي 18 يناير من نفس العام أي بعد ثلاثة أيام من تاريخ زيارة زينب صدقي لمنزل سليمان نجيب، تصدر خبر وفاة فقيد الفن وفقيد الإنسانية وفقيد مصر سليمان نجيب بدون أن يشكو من أي مرض.

وكانت فاجعة كبيرة لكل المصريين وكل زملاؤه، خاصة زينب صدقي التي وقعت مغشية عليها وكلما فاقت يغشي عليها مجددا، وظلت تحت العناية طوال خمسة عشر يوماً متواصلة، تلازمها فردوس محمد وفاتن حمامة وشادية ومديحة يسري، حتى استعادت عافيتها وعادت إلى حياتها الطبيعية، ولكن ظلت تبكي سليمان نجيب الأخ و الصديق والإنسان حتى آخر يوم في عمرها الذي صدق فيه نبوءة سليمان نجيب فقد ودعت كل جيلها من الفنانين والفنانات، وماتت في دار المسنين بعد ما جاوز عمرها 98 ، لتعد الفنانة الأطول عمرا في تاريخ الفن العربي.

البنك الأهلي - فون كاش
قصة وصية زينب صدقي التي أعطتها لـ سليمان نجيب
CIB
CIB

x

EgyptPost
EgyptPost